top of page

أجيال تفوز بجائزة محمد بن راشد للغة العربية كأفضل مبادرة في التعليم المبكر



في لحظات نادرة، تتجسد الأحلام في أجمل صورها، وتصبح الأهداف المنشودة واقعًا نعيشه. اليوم، نحتفل بفوز "أجيال" بجائزة محمد بن راشد للغة العربية، تتويجًا لمبادرتنا "كتاب واحد عليك ويوم دراسي علينا". هذه الجائزة ليست مجرد تكريم، بل هي اعتراف بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا تجاه لغتنا العربية الجميلة، وتجاه أجيال المستقبل التي نسعى إلى تثقيفها وتعليمها.


مع كل كتاب وُزّع، ومع كل يوم مدرسي تمّ تمويله، كنّا نزرع بذرة المعرفة في أرض خصبة، نرعاها بالعلم واللغة حتى تُثمر إنجازات تعانق السماء. نشارككم اليوم فرحة الإنجاز وندعوكم إلى المضي قُدمًا معنا في هذه الرحلة المُلهمة، فكل خطوة نتقدّم فيها، نبني بها صرحًا يليق بلغتنا وثقافتنا.


نحن في "أجيال" نرى في هذا التكريم دعوة إلى المزيد من العطاء والتفاني في خدمة لغتنا العربية وتعليم أطفالنا. لنعمل معًا للحفاظ على تراثنا اللغوي وتطويره، لأنّ في ذلك بناءً لمستقبلٍ مشرق.

وفي ختام هذا اليوم المُفعم بالفخر والسعادة، لا يسعنا إلَّا أن نتوجه بجزيل الشكر وعميق الامتنان إلى كل فرد في عائلة "أجيال"، الذين لولا جهودهم المتفانية ما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق. وكذلك، إلى كل شخص اختار أن يكون جزءًا من رسالتنا؛ كل من اقتنى كتابًا من أجيال وأسهم في نشر البهجة في قلب طفل، وأنار شمعة الأمل في طريق طفلٍ آخر نحو غدٍ مشرق.


أنتم، بدعمكم وثقتكم، الأساس الذي نَبني عليه جسورًا من العلم والمعرفة، وأنتم من تُلهموننا لمواصلة مسيرتنا نحو تحقيق أهداف أعلى وأكبر. لكم منّا كل الحب والتقدير، ونتطلع إلى مواصلة هذا المشوار معًا، يدًا بيد، لنكون دائمًا عند حُسن ظنكم، ولنرتقي بمستقبل أجيالنا القادمة.

Comentários


bottom of page