top of page

ابنة غواص اللؤلؤ وعقد البَعو: رحلة في أعماق الخليج، إلى مكان لم يجرؤ أحد على الوصول إليه

تاريخ التحديث: ١٤ مارس




في عالم تتشابك فيه خيوط الخيال مع نسيج الواقع، وتتجسد فيه الأساطير لتصبح جزءًا لا يتجزأ من نسيج حياتنا، تأتي رواية "ابنة غواص اللؤلؤ وعقد البَعو" لتسلط الضوء على تراث الخليج العربي الغني، وهي رواية خيالية تتشكل على يد الكاتبة الموهوبة ميثاء الخياط لتقدّمها لنا وتعيد من خلالها تشكيل ملامح الأدب الإماراتي، معلنة عن فصل جديد فيه يحمل بين طياته الأمل، الإلهام، الخيال والتراث العريق.

 

"فتحت مُوزة عينيها على البحر، متنفسة بصعوبة، مُدركة أنها لم تغرق". هكذا تبدأ رحلة مُوزة، بطلة قصتنا، التي تجد نفسها محاطة بالمياه اللامتناهية، ولكن بدلًا من اليأس، تختار النضال والبحث عن معنى أعمق لوجودها. هذه الرواية التي تُستلهم أحداثها من تراث الخليج العربي البحري وتقاليد الغوص على اللؤلؤ، تقدّم مزيجًا مثاليًا من تحديات الخيال والواقع، مصممة على أن تكون مصدر إلهام للقراء من جميع الأعمار.

 

ميثاء الخياط، العقل المبدع وراء هذه الرواية الملهمة، تجسد الإبداع والإلهام اللذين تتمتع بهما المرأة الإماراتية. وُلدت في قلب الصحراء وترعرعت لتصبح أمًّا لخمسة أطفال وواحدة من أبرز مؤلفي كتب الأطفال في الإمارات. ميثاء تنشر حب القصص بين الأطفال حول العالم، ترى في نفسها البطلة الخارقة التي ترتدي عباءتها كرمز للقوة والأمل من خلال كتبها.




تعاونت ميثاء مع صندوق الوطن في إطلاق "ابنة غواص اللؤلؤ"، واختارت دار نشر أجيال كمنصة لنشر كتابها، مؤكدة على أهمية الشراكة في تعزيز الثقافة والأدب. الكتاب الذي يُعد بذرة لمشاريع مستقبلية قد تتحول إلى أساطير يخلدها التاريخ، يحمل في طياته الكثير من القيم والدروس.

 

الرسوم الساحرة والملهمة في الكتاب من توقيع حصة المهيري، المعروفة بكتابها "الدينوراف" الحائز على جائزة زايد للكتاب، تُظهر أنّ موهبتها تتجاوز الكلمات لتشمل الريشة والألوان التي أضفت على الكتاب سحرًا خاصًا.

 

ميثاء الخياط تعاونت أيضًا مع الشاعرة والكاتبة المتألقة رهف المبارك، التي أثرت النص بأشعار نبطية تعيد إلينا حنين الذكريات والماضي الجميل. هذا الجهد المشترك يُبرز الكتاب ليس فقط كعمل أدبي، بل كعملية إبداعية متكاملة تجمع جهود مبدعين إماراتيين لترويج الهوية الوطنية بأبهى صورة.

 

د. عبدالله الشرهان، عضو جمعية الناشرين الإماراتيين والمؤسس والمدير الإبداعي لأجيال للنشر، يرى في "ابنةغواص اللؤلؤ"، أو "مُوزة بنت عبيد" كما يفضل أن يسميها، بداية لمسيرة طويلة من النجاح والإلهام. يعتقد "أنّ الكتاب يمثل بذرة لأعمال فنية مستقبلية في مختلف المجالات، سواء كانت مسرحية، رسومًا متحركة، فيلمًا سينمائيًّا، أو حتى مسلسلًا رمضانيًّا، مؤكدًا على الإمكانات اللامحدودة لهذا العمل الأدبي".


"ابنة غواص اللؤلؤ وعقد البَعو" ليست مجرد قصة، بل هي دعوة إلى الحلم والإيمان بالقدرة على تجاوز التحديات، مهما بدت صعبة. إنها تذكير بأنّ الأمل يمكن أن ينبت في أقسى الظروف، وأنّ القصص العظيمة تولد من رحم التجارب الإنسانية العميقة.

 

شكرًا ميثاء الخياط، لأنك أثريت الأدب الإماراتي بقصة مُوزة، ولأنك منحت قُرّاءك فرصة للسفر عبر صفحات كتابك إلى عالم يعجّ بالخيال والإلهام. نحن على يقين بأنّ "ابنة غواص اللؤلؤ وعقد البَعو" ستجد طريقها إلى قلوب الكثيرين، وستظل بذرة تنمو وتزهر في عالم الأدب لسنوات عديدة قادمة.




Comments


bottom of page